رشحات فكري وقلمي

47ـ نمط الوصفات الإلهية

كلنا سمع بقصة أم موسى (ع). فإنها بعد ما أنجبته في تلك الأيام المتوتّرة والأجواء المتكهربة والظروف العصيبة على كلّ ولد فضلا عن موسى(ع)، خافت عليه وظلّت لا تدري كيف تحافظ عليه. فأوحى الله إليها وأعطاها وصفةً كانت بوصفة الموت والهلاك أشبه منها بوصفة النجاة والحياة. (وَ أَوْحَيْنا إِلى‏ أُمِّ مُوسى‏ أَنْ أَرْضِعيهِ فَإِذا خِفْتِ عَلَيْهِ فَأَلْقيهِ فِي الْيَمِّ وَ لا تَخافي‏ وَ لا تَحْزَني‏ إِنَّا رَادُّوهُ إِلَيْكِ وَ جاعِلُوهُ مِنَ الْمُرْسَلين‏) [القصص/ 7]. ما هو الدرس الكامن في هذه القصة وما هي العبرة التي تؤخذ منها؟

هل رسالة هذه القصة هي أن نرمي بأولادنا في الشط إن خفنا عليهم؟! وهل قد تصدّت هذه القصة لإعطاء طريق للحفاظ على كل شيء عزيز وغالي؟! بالتأكيد كلا. إذن فما هي رسالتها؟

ثم لا يخفى أنه لا يسعنا أن نعتبر هذه القصّة تحكي حدثا استثنائيّا لن يتكرر بعد أبدا. فلو كانت القصّة استثنائية ولا تعبّر عن قانون ثابت فما الداعي من ذكرها في القرآن الذي أراد أن نتدبر في آياته ونتفكر في قصصه (فَاقْصُصِ الْقَصَصَ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُون‏) [الأعراف/ 176]؟ فكيف نفكّر فيها وما هي النتيجة التي يمكن أن نخرج بها عبر التفكّر في هذه القصة؟ أفهل هناك حقيقة ثابتة وقانون دائم تحدثت عنه؟

من خلال هذه القصة نفهم أن الله سبحانه وتعالى لا يخالف أهدافنا وغاياتنا التي نصبو إليها. فإذا كنّا نحب الراحة والسعادة واللذة والجاه والأمن والبركة والثروة والصحة والعزّ والأمان، فإنه سبحانه لا يخالف شيئا منها بل هو الذي زرع حبها في قلوبنا لسنعى إليها. ولكنه سبحانه ومن أجل نيل هذه الأهداف في الدنيا قبل الآخرة قد وصف لنا وصفات وأرشدنا إلى طرق هي أبعد ما تكون بحسب ظاهرها من هذه الأهداف. فلا يتخذها ولا يسلكها إلا من وثق بالله وآمن به.

لقد أراد الله لنا الغنى والبركة في المال، ولكنه جعل الإنفاق والزكاة طريقا إليه. وأراد لنا العز والأمان فجعل الجهاد طريقا إليه. وأراد لنا الرفعة والجاه العظيم، وجعل التواضع طريقا إليه. وأراد لنا الاستمتاع بلذات الدنيا فجعل الإمساك وغض السمع والبصر طريقا إليه. فإنه سبحانه تعالى قد ملأ الدنيا بالطرق غير المباشرة. فترى كلما كان الأنبياء يرشدون الناس ويهدونهم إلى هذه الطرق، استهزئوا بهم (يا حَسْرَةً عَلَى الْعِبادِ ما يَأْتيهِمْ مِنْ رَسُولٍ إِلاَّ كانُوا بِهِ يَسْتَهْزِؤُن‏) [يس/30]. 

۱ تعداد التعليقات موافقين ۰ مخالفين ۰
السید مقدام الحیدری

46ـ استشعر الغنى وأنت فقير

تصوّر شابّا فقيرا مجدّا نجح في الجامعة في اختصاص جراحة القلب، وهو على وشك أن يصبح جراحا حاذقا يجري العمليات ويحصل على راتب ضخم وأجور عالية جدّا. أما الآن فلا يملك هذا الطالب شيئا سوى وريقات تكفيه بالكاد لدفع أجور الذهاب والإياب إلى الجامعة ومنها إلى بيته، فإذا بقي منها شيء ربما سدّ بها جوعه بشطيرة، وإلّا فيمسي جائعا. ولكن كل هذا العناء ومقاساة الفقر لا ينال من سعادة هذا الطالب شيئا، لأنه آمل في مستقبل زاهر وحياة سعيدة. إنه مغتبط بمستقبله جدّا حتى صار إذا مرّت به سيّارة فخمة لا يخفق لها قلبه، إذ يرى أن هذه السيارة دون شأنه وما هي إلا بضع سنين وسيشتري سيارة أفخم منها بكثير وأرقى. وإذا مرّ بقصر جميل، مرّ منه مرور الكرام ونظر إليه نظرة ازدراء إذ يعتقد أن لا قياس بين هذا القصر وما سيشتريه غدا. فتراه يعيش شعور الأغنياء ويحيى حياة السعداء وهو لا يزال شابا مفلسا صفر اليدين.

هذا هو شعور المؤمن في هذه الدنيا. فإنه يأمل في حياة سعيدة ذات لذة لا توصف وسعة لا تنتهي إلى مدى. فما إن وقع نظره على شيء من حطام هذه الدنيا ممّا لا يقدر على شرائه الآن، لم يكترث به ولم يأخذ من قلبه مأخذا، إذ يرى أن لا قياس بين هذا وبين ما سيملكه غدا.

۲ تعداد التعليقات موافقين ۱ مخالفين ۰
السید مقدام الحیدری

45ـ قدرة أولي الأبصار على كشف الأحداث والأشخاص

يومَ بُعث النبي ص في مكة ولم يؤمن به إلا عليّ وخديجة عليهما السلام،  وحينَ كانوا يصلون معا في أوج الغربة والقِلّة، أي عربي أو قرشيّ قد استطاع أن يدرك حجم هذا الحدث وعِظَم هذا النبأ المتمثل بمبعث النبي صلى الله عليه وآله؟ ومن كان يُصَدِّق بأن هذا الحدث سيشكل أعظم منعطف في التاريخ؟ 

لقد جرت سنة حياة البشر على أن لا تُدرَك عظمة الأحداث إلا بعد مضي أحقاب من الدهر، ولا يُعرف قدر الأشخاص ألا بعد سنين طوال. 

أما أولو الأبصار وألو الألباب فهم يرون في الأحداث والأشخاص ما لا يراه سائر الناس.

كان الشهيد الصدر رضوان الله تعالى عليه الذي مرت علينا ذكرى استشهاده، نموذجا رائعا من أولي الأبصار،  فإنه ـ على ما ذكر السيد محمود الهاشمي أحدُ أبرز تلاميذه - بعد ما اطلع على تقرير الدرسين الأوّلين لسلسلة دروس الإمام الخميني قدس سره في ولاية الفقيه،  قال لتلاميذه: فليحضر من استطاع في هذا الدرس فإنه سيُحدث نقطة عطف في تاريخ الإسلام.

۰ تعداد التعليقات موافقين ۰ مخالفين ۰
السید مقدام الحیدری

44ـ إن لم تجد غير فاسد، فانتخب أهون الفاسدين

لا تعني المشاركةُ في الانتخابات وانتخابُ أحد المرشّحين هو الرضا عن كلّ ما فعل المرشّح وما سيفعل، ولا تعني تحملَ مسؤوليّة كل ما سيقوم به من فعل أو قول. كما ليس المقصود من القائمة الأفضل، القائمةُ المعصومون أعضاؤها، ولا يراد من المرشح الأفضل، هو المرشح المعصوم عن الخطأ والذي يحظى بالنزاهة الكاملة.

يبدو أن قد التبست الأمور على بعض أهلنا وإخواننا الذين هم المعوَّل عليهم في الساحة السياسيّة التي لها تأثيرها المهم والجذري في جميع ساحات الحياة، حتى أصبحنا لا نجد بدّا من توضيح البديهيّات والمسلّمات والتأكيد على ما لم نكن نتوقع أن يختلف فيه اثنان. 

فمن جملة هذه البديهيّات هي أنه لا تكمن أهمية الانتخابات في انتخاب الأفراد الذين ننتخبهم وحسب، بل هناك غرض آخر رئيس ومهم جدّا يدفعنا إلى صناديق الاقتراع وهو حجز المقاعد وصدّ بعض المرشّحين عن حيازتها. نعم لو كان من الممكن أن نحجز المقاعد من دون أن نُجلس عليها أحدا، لكان ذلك طريقا آخر هو أهون من مقاطعة الانتخابات برمّتها، ولكن لا سبيل إلى ذلك إلا عبر انتخاب مرشّح أو قائمة.

لنفترض ـ على سبيل الافتراض ولا الحكم مع اعتذاري عن كل مرشِّح شريف ونزيه ـ أن كلّ المرشّحين هم سرّاق بيت المال ولا تهمّهم إلا جيوبهم، ولكن كيف إذا علمنا بوجود مرشّحين إرهابيّين قد شمّروا عن سواعدهم لقتلنا وذبحنا مضافا إلى نهبنا؟! فبمن نريد أن نبعد أولئك الإرهابيين عن مقاعد المجلس؟! وهل هناك طريق غير المشاركة في الانتخابات وانتخاب أقل المرشّحين فسادا وأهونهم شرّا؟!

۲ تعداد التعليقات موافقين ۰ مخالفين ۰
السید مقدام الحیدری

43ـ فواتح أم عرائس

إن من شأن مجالس الفاتحة هو أن تكون فرصة تعزيةٍ للمعزّى وتذكرة للمعزّي. بحيث يدخلها الإنسان فيتذكر الموت ويخشع قلبه بالإنصات إلى القرآن ويبكي بذكر مصاب الحسين (ع) ومن ثم ينشط على العبادة وينأى بنفسه قليلا عن الدنيا وشهواتها ويتذكر الهدف من خلقه والغاية التي يجب أن يصبو إليها. ولكن أصبحت مجالس فواتحنا أشبه بمجالس العرس، إذ يحضرها الناس بغاية إناقتهم وأجدّ سترهم وأربطتهم، ثمّ يجلسون على الأرائك متقابلين يطاف عليهم بكأس من قهوة وشربة ماء وشاي. ثمّ تجد كلّاً يحاور صاحبه بحديث من أحاديث الدنيا وهم عن صوت القرآن لغافلون. فلا تكاد تجد فارقا ملحوظا بين بعض الفواتح والعرائس لولا صوت القرآن وترحّم الحاضرين على من أعاد الفاتحة حين قدومهم وعند الرواح. 

۰ تعداد التعليقات موافقين ۱ مخالفين ۰
السید مقدام الحیدری

42ـ خدمة المجاهدین

إن زائر کربلاء ولا سیّما من تحمّل عناء الطریق مشیا على قدمیه عزیز على الحسین علیه السلام. ولعلّ إحدى مظاهر حبّ الحسین علیه السلام لزائره هو ما قیّض له من خدّام رائعین یقدّمون له شتّى أنواع الخدمة من إسکان وضیافة وطعام وشراب وحتى تدلیک! وحقا هؤلاء الخدّام قد صنعوا صورا رائعة ومشرقة یفتخر بها کل شیعی ویباهی بها سائر الناس.

هذا هو شأن زائر الحسین علیه السلام وهکذا ینبغی أن یخدم، فما بالك بشأن المجاهد فی سبیل الحسین علیه السلام، فیا ترى کم هو عزیز على قلب الإمام الحسین وقلب الإمام الحجة علیهما السلام؟ ویا ترى کم لخدمة المجاهدین والمدافعین عن حرم الحسین وزوّاره علیه السلام وعن بلاد المسلمین وأعراضهم بشکل عام من فضل وأجر؟ّ!

فلا تستغرب أخی المجاهد إن أصبحت ذات یوم ورأیت بسطالك مصبوغا وألبستك مغسولة ولا تعجب إن رأیت البعضَ یتسابقون لخدمة إخوتهم المجاهدین فی غسل أوانیهم وألبستهم وحمل زادهم ومساعدتهم فی شؤونهم، إذ قد عرف البعض فضل خدمة المجاهدین وذاق طعم حلاوتها فراح ینتهز الفرص لذلك. أسأل الله أن یجعلك خادما ومخدوما فی جیش الإمام المنتظر المهدی عجل الله تعالى فرجه الشریف. 

۱ تعداد التعليقات موافقين ۲ مخالفين ۰
السید مقدام الحیدری

41ـ الجهاد هو الذی یبصرنا بالأمر الواقع

کثیر من رجالنا السیاسیّین لا یعرفون من عناصر القوّة وعوامل الانتصار إلّا ما أملته لهم الجامعات والکتب الغربیّة، ولذلک تراهم غافلین عن أهمّ عناصر القوّة والانتصار ولا یأخذونها بعین الاعتبار، إذ لم تکتشفها الجامعات الغربیّة بعد ولم تدوّنها فی مناهجها العلمیّة لیؤمن بها المتغرّبون من رجالنا.

لقد أشار القرآن إلى أهمّ عوامل الانتصار وأتقنها وهی نصرة الله، إذ قال سبحانه: (یا أَیُّهَا الَّذینَ آمَنُوا إِنْ تَنْصُرُوا اللَّهَ یَنْصُرْکُمْ وَ یُثَبِّتْ أَقْدامَکُم‏ ([محمد/7] فإذا نصرنا اللهَ بنصر دینه وإحیاء أمره نحصل على نصرته التی لا تقف أمامها قوّة أبدا. ولکن یا حسرة على بعض رجالنا الذین جعلوا هذه الحقیقة وراء ظهورهم بذریعة أنّها قضیّة غیبیّة وقیمیّة ولابدّ أن نتعامل مع الواقع! فراحوا یستنجدون بأعدى أعدائهم وبأمّ الإرهاب التی ربّت الإرهابییّن بمختلف أسمائهم ومناهجهم کالقاعدة وداعش ومجاهدی خلق وعلى رأسهم إسرائیل فی أحضانها، وکأنّهم لم یقرأوا قوله تعالى: )وَ مَا النَّصْرُ إِلاَّ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ الْعَزیزِ الْحَکیم‏( [آل عمران/12] أو لعلّهم لم یقرأوا القرآن سوى للأجر والثواب فلم یعوا حقیقة العدوّ من قوله: (وَ لا یَزالُونَ یُقاتِلُونَکُمْ حَتَّى یَرُدُّوکُمْ عَنْ دینِکُم إِنِ اسْتَطاعُوا) [البقرة/217] فلا یزالون یتحدثون عن المصالح المشترکة بیننا وبین أمریکا ویدخلون معها فی مشروع مشترک ویرجون منها الخیر! فیا ترى ما الذی یجب أن تقوم به أمریکا من قتل وإجرام ومؤامرات لتتضح حقیقتها الإجرامیة واللا إنسانیة لکی ییأسوا من خیرها وینفضوا أیدیهم منها.

إن جهادک یا أخی المجاهد قادر على توعیة شعبنا وأحزابنا ورجالنا السیاسیین. فعندما تتجسد سنن الله وآیاته القرآنیة على یدیک ویشاهدون انتصاراتک المتتالیة بالرغم من قلّة تجهیزاتک وکثرة إمکانات العدوّ، یزدادون أیمانا بهذه السنن الثابتة.

ومن شأن جهادک هذا أن یربّی جیلا جدیدا من الرجال والناشطین السیاسیین الذین ینطلقون فی اتخاذ قراراتهم تجاه التهدیدات والتحدّیات العدوانیة من منطلق قرآنی، معتمدین على الله سبحانه بعد أن أیقنوا بأنه (وَما النَّصْرُ إِلاَّ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ الْعَزیزِ الْحَکیم‏(

۱ تعداد التعليقات موافقين ۱ مخالفين ۰
السید مقدام الحیدری

40ـ إن الجهاد دورة لقلع حب الراحة

إن من أولى مظاهر حب الدنیا وحب النفس التی یواجهها الإنسان والتی هی حجر عثرة أمامه فی مسار حرکته فی درب الحق، هو حبّ الراحة. إن حب الراحة یجعل الإنسان یتعاجز عن العبادة ولا سیما صلاة اللیل ویجعله یتعاجز عن أداء مختلف تکالیفه الفردیة والاجتماعیة. ولکنه إذا دخل هذا الإنسان فی أجواء صعبة متعبة وفی نفس الوقت کانت هذه الأجواء ممتعة له، عند ذلک تکون هذه الأجواء أفضل فرصة لهذا الإنسان فی سبیل استئصال جذور حب الراحة من قلبه. وجبهة القتال هی تلک الفرصة الثمینة والنادرة التی تحبب التعب والعناء للإنسان وتبغّض له الراحة والدعة. ولهذا کان بعض الشباب فی أیام الدفاع المقدس عندما یرجعون من الجبهة إلى بیتهم، کانوا لا ینامون على فراشهم بل ینامون على الموکیت! ولم یفعلوا ذلک طمعا بالثواب، ولا مواساة مع إخوته المجاهدین، بل بدأ یشعر باحتصار وضیق فی قلبه إذا نام نومة مریحة، بعد ما أنس بالتعب والعناء فی أجواء الجبهة. فأراد أن لا یبعد عن نفسه العناء فی إیام إجازته وتواجده فی المدینة.

هذه قیمة أجوائک التی تعیشها وبالتأکید إنک تعرف قدرها. واعلم أن مئات الآلاف من الشباب الذین لا سبیل لهم إلى هذا التوفیق یغبطونک وینظرون إلیک بحسرات وآهات فلا تنسهم من الدعاء وأشرکهم فی عملک العظیم.

۰ تعداد التعليقات موافقين ۰ مخالفين ۰
السید مقدام الحیدری

39ـ الجهاد یزید إیمان الإنسان بمعارف آیات القرآن

من آثار الزواج هو ازدیاد إیمان الإنسان برازقیة الله سبحانه، إذ تکثر بعد الزواج الأحداث التی یرى الإنسان فیها کیف أن الله یأخذ بیده ویخلصّه من ضیقه، وکیف یرزقه من حیث لا یحتسب وکیف یرزقه عندما تضیق به السبل وتغلق علیه الأبواب ویکاد أن ییأس من کل الأسباب. فإنه عندما یقرأ القرآن ویمرّ من الآیة المبارکة: (وَفِی السَّمَاءِ رِزْقُکُمْ وَمَا تُوعَدُونَ)[الذاریات/22] یقرأها بإیمان أشد وأقوى مما کان علیه قبل الزواج.

وهکذا الجهاد، فإنه یفهّم الإنسان معنى کثیر من الآیات ولا سیما آیات النصرة الإلهیة. فإذا نزل المؤمن إلى میدان القتال بین الحق والباطل، بعد ذلک لم یعد یقرأ قوله تعالى: (یا أیها الذین آمنوا إن تنصروا الله ینصرکم ویثبت أقدامکم)[محمد/7] بنفس إیمانه السابق، بل یشعر بیقین وإیمان شدید وجدید تجاه هذه الآیة لم یکن یحظى به من قبل. أسأل الله أن یرزقک فی خضم هذا الجهاد إیمانا ویقینا بجمیع المعارف التی تحتاجها فی مسار نصرة الإمام الحجة عجل الله تعالى فرجه الشریف.

۰ تعداد التعليقات موافقين ۰ مخالفين ۰
السید مقدام الحیدری

38ـ علامة الجهاد حب الحسین

إذا قدّم الإنسان شیئا من ماله أو راحته أو جاهه للإمام الحسین علیه السلام یشتدّ حبّه للحسین وتغزر دموع عینه فی البکاء على الحسین علیه السلام. هذا هو أثر أقلّ خدمة یقدّمها الإنسان للإمام الحسین علیه السلام فما بالک بالمجاهد الذی یضحّی بنفسه فی سبیل الحسین علیه السلام، فیا ترى إلى أین یبلغ عشقه وکیف یبکی حینئذ على الحسین علیه السلام؟!

هکذا عُرِف المجاهدون والشهداء، حیث کانوا کثیری البکاء على الحسین علیه السلام فی خنادقهم ومقرّاتهم فی الجبهات، ولا سیّما فی لیلة الهجوم، فکان یفعل اسم الحسین علیه السلام بقلوبهم کما تفعل الشرارة بصندوق البارود. وکانوا یشتاقون بین الحین والآخر لذکر الحسین علیه السلام، فیرجو أحدهم من أخیه المجاهد أن یقرأ علیه بیتا أو أبیاتا حسینیة من محفوظاته، فما إن یبدأ أخوه بأحد الأبیات المعروفة والمحفوظة فی مصاب الحسین علیه السلام، یجهش بالبکاء کالثکلى حینما تذکر ولدها.

فترقب هذا العشق أخی المجاهد فی نفسک وإخوتک ولا تستغرب إذا فاجئک واقتحم قلبک. أسأل الله أن یضاعف حبّک للحسین علیه السلام یوما بعد یوم ویجعل جهادک سببا لتعرّف شعوب العالم على الإمام الحسین علیه السلام.
۰ تعداد التعليقات موافقين ۰ مخالفين ۰
السید مقدام الحیدری