رشحات فكري وقلمي

۲ مطلب با موضوع «قضايا اجتماعية» ثبت شده است

43ـ فواتح أم عرائس

إن من شأن مجالس الفاتحة هو أن تكون فرصة تعزيةٍ للمعزّى وتذكرة للمعزّي. بحيث يدخلها الإنسان فيتذكر الموت ويخشع قلبه بالإنصات إلى القرآن ويبكي بذكر مصاب الحسين (ع) ومن ثم ينشط على العبادة وينأى بنفسه قليلا عن الدنيا وشهواتها ويتذكر الهدف من خلقه والغاية التي يجب أن يصبو إليها. ولكن أصبحت مجالس فواتحنا أشبه بمجالس العرس، إذ يحضرها الناس بغاية إناقتهم وأجدّ سترهم وأربطتهم، ثمّ يجلسون على الأرائك متقابلين يطاف عليهم بكأس من قهوة وشربة ماء وشاي. ثمّ تجد كلّاً يحاور صاحبه بحديث من أحاديث الدنيا وهم عن صوت القرآن لغافلون. فلا تكاد تجد فارقا ملحوظا بين بعض الفواتح والعرائس لولا صوت القرآن وترحّم الحاضرين على من أعاد الفاتحة حين قدومهم وعند الرواح. 

۰ تعداد التعليقات موافقين ۱ مخالفين ۰
السید مقدام الحیدری

15ـ هذه هی مدرسة هولیود

إن هذا الجیل هو جیل الفضائیات ولعل کل واحد منّا قد رأى المئات من الأفلام والمسلسلات الغرامیة أو التی تتضمن على لقطات الغرام. فهذا الجیل شاء أم أبى قد تثقف بثقافة هذه المسلسلات والأفلام، والتی هی بمثابة السمّ لکیان الأسرة وسعادتها.

إن الرجل المثالی الذی تصوره هذه الأفلام هو الولد الشابّ الجمیل الذی لا یقلّ طوله عن 185س، ومواصفاته تنطبق على مواصفات عارضی الأزیاء، صوته جمیل، شعره جمیل، حرکاته جمیلة، وعندما یتکلم یبدع فی إظهار الحبّ والعشق بأسلوبه الرائع. وأما المرأة المثالیة التی تصورها هذه الأفلام الهولیودیة فهی التی قمة فی ظاهرها وفی کل شیء... 

ثم إذا أراد المخرجون أن یصوروا سعادة هذین الزوجین فیصوروهما فی أرقى المطاعم أو فی أجمل الحدائق والبساتین أو فی الساحل؛ فلا نجد لقطات السعادة فی البیت وأثناء یومیات حیاتهم الطبیعیة.

إن بیت هذین الشابیّن عادة ما یصوّر بیتا فخما نظیفا جدا، ولکن لا نرى لقطات اشتغال المرأة بتنظیف البیت وغسل الملابس والأوانی والطبخ؛ إذ لا یعرف المخرج الهولیودی أیة علاقة بین عمل المرأة فی المنزل وبین سعادتها. وقلیلا ما نجد لقطات عمل الرجل وکدّه لتحصیل المال من أجل زوجته وأسرته، إذ فی رؤیة المخرجین فی هولیود لیس هناک أی تناسب بین السعادة وبین الکدّ والعمل والتعب من أجل الزوجة والأهل

طبعا کل هذا بالنسبة إلى الأسرة السعیدة أو فترة سعادة الأسرة، وأما إذا أرادوا أن ینتجوا تراجیدیا أو فیلما هندیا فأول علامة شقاء الأسرة وعدم سعادتها هی أن تباشر المرأة بغسل الملابس ونشرها على الحبال فی الجوّ البارد، وابنها یبکی!!! والرجل یعمل من الصبح إلى المساء بعمل بسیط ثم یشتری بعض البضائع ویأتی بها إلى البیت...!!! ثم بعد ذلک یتناول المخرج مشاکل الأسرة فی إطار هذه الصور التعیسة برأیه!!! إذن أصبحت معالم الأسرة التعیسة هی أن الرجل یعمل من أجل عیاله والمرأة تخدم زوجها وأولادها ولهم ذریة وأولاد!!! وأما الأسرة السعیدة المثالیة فهی الأسرة العقیمة التی لا تنجب ذریة ولیس فیها من یخدم الآخر؛ إذ لا المرأة تخدم بعلها بالعمل فی البیت ولا الرجل یخدم زوجه من خلال العمل خارج البیت، فلیس شأنهما سوى الانتفاع والالتذاذ بالآخر وحسب!!! 

هذه هی الدروس التی تعطیها مدرسة هولیود. إذن لابد للمتخرج من هذه المدرسة، وهو الذی عکف على التلفاز یتابع المسلسلات واحدة تلو الأخرى، أن یکون أنانیا، فلا یقدم على الزواج من أجل خدمة زوجه، بل من أجل استمتاعه فحسب. وبالتالی فلا یرضى الشابّ بکل فتاة ولا ترضى الفتاة بکل شابّ، وإذا حصل الزواج فهو على شفا حفرة من نیران الطلاق.

۰ تعداد التعليقات موافقين ۰ مخالفين ۰
السید مقدام الحیدری